مؤتمر

المقالات

إستقبل البروفيسور كمال محمد عبيد مدير الجامعة بمكتبة وفداً من دولة الصومال بقيادة  وزير الدولة بوزارة الخارجية الصومالي حيث تطرق اللقاء للعديد من القضايا حيث قدم الوزير الصومالي شكره لجامعة إفريقيا العالمية علي دورها الكبير في خدمة المجتمع الصومالي وقال أنه لاتوجد جهة أو مؤسسة في الصومال إلا ويديرها واحد من خريجي جامعة أفريقيا وأشار الي أنه درس في هذه الجامعة بمعهد دراسات الكوارث، وطالب الوزير بأن تكون هنالك دراسات تختص بالأمن والبنوك والمؤسسات المالية لطلابهم وأكد علي أنهم مقبلون علي هيكلة مؤسسات الدولة ويحتاجون في هذه الفتره الي الكادر الفني المدرب لذلك نطلب من جامعة أفريقيا زيادة  التنوع في التخصصات وأوضح أن لديهم نقص في الكوادر الفنية في تخصصات العلوم ، التمريض ، والمختبرات الطبية، وقدم الوزير للسيد المدير شرحاً وافياً عن الوضع في الصومال وقال أن هنالك تفاؤل بإعادة هيبة الدولة حيث بدأت الدول بالإعتراف بدولة الصومال الموحد وطالب الوزير الجامعة بعقد سمنارات ومؤتمرات فكرية وإستضافة بعض العلماء لمناقشة قضايا التشرد في الصومال للإستفادة من التجربة السودانية .
السيد المدير يرحب بالوفد
رحب السيد المدير في كلمته بالضيوف وأعرب عن سعادته بالزيارة وقال: كنت مسؤول العلاقات الخارجية في الحزب عام 2001 وجاء طلب بإرسال قوات مسلحة الي الصومال فكان رأي أن الصومال لاتحتاج لقوات إنما تحتاج لتعليم فكان القرار بأن تفتح كل الجامعات السودانية في وجه الصوماليين لأن التعليم هو الذي يحل المشكلة الصومالية وقال السيد الدير أن جامعة أفريقيا كانت ومازالت تقدم خدماتها للدولة الصومالية مضيفاً: أن مايجب أن يفتخر به الصوماليون هو أن جهاز التعليم هو الجهاز الوحيد الذي لم ينهار وأكد المدير للوفد علي أن جامعة أفريقيا ستتوسع في برامج التعليم العالي بالتشاور معكم في تحديد التخصصات وأضاف: الجامعة بها مجموعة من الخبراء في كافة المجالات لانمانع في إستعانتكم بهم اذا رأيتم ذلك ونحن نؤكد دعمنا لكم في كافة المجالات .